الخليج : “رباح” لمنصور بن زايد بطل سباق فرنسا للمهور

You are currently viewing الخليج : “رباح” لمنصور بن زايد بطل سباق فرنسا للمهور

قطع المهر مسافة السباق الذي يبلغ إجمالي جوائزه المالية 20 ألف يورو في دقيقتين و12 ثانية و58 جزءاً من الثانية . وتمكن “رباح دو كارير” ابن الفرس “مزنة” والفحل بيبي دو كارير بإشراف جان فرانسوا بيرنارد وقيادة جان بيرنارد ايجوم . . من التفوق بفارق طول ونصف الطول على الوصيف “فرنش عذبة” لمزرعة عذبة بإشراف جان فرانسو بيرنارد وقيادة مايكل فورست، فيما جاء ثالثاً “روديس” لجان ماري بالدي بإشراف ميلي ايماز سيسا وقيادة ميلي جلوريا .

وتعد مشاركة “رباح” الأولى إلى جانب خمسة خيول في سن ثلاث سنوات سبق لها المشاركة في عدة سباقات وتحقيق الفوز . وأشاد سلطان المرزوقي مدير إسطبلات الوثبة العائدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بالفوز الذي حققه المهر الناشئ “رباح دو كارير” الذي يعد أول مولود ب “تقنية نقل الأجنة” يحقق الفوز ما يعد حدثاً عالمياً غير مسبوق .

وقال إن مزرعة “الوثبة ستود” لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان تضم العديد من الأسماء اللامعة للخيول العربية الأصيلة، مشيراً إلى أن الفوز الذي حققه “رباح دو كارير” في أوروبا يعد استثنائياً وسيدون في سجلات تاريخ سباقات الخيول العربية . وثمن المرزوقي جهود ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول المنتجة في مزرعة “الوثبة ستود” منوهاً بأن الموسم الجديد سيشهد تألقاً كبيراً لخيول سموه الناشئة والخيول الأكبر سناً، خاصة في فرنسا معقل سباقات الخيول العربية الأصيلة .

يذكر أنه لأول مرة تشهد دولة الإمارات في اسطبلات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان “توليد مهرة” عن عمر لا يتجاوز سنة واحدة بدلاً من الانتظار إلى وصول المهرة أو الفرس إلى ثلاث أو أربع سنوات لإتمام عملية التشبية العادية، وتعدّ دولة الإمارات من الدول الرائدة في مجال تربية وتوليد الخيول من خلال المزارع والاسطبلات المنتشرة في أنحائها، إضافة إلى امتلاكها أفضل السلالات العربية الأصيلة وتميز سباقاتها بالقوة .

ولعملية التلقيح الاصطناعي ونقل الأجنة أهمية كبيرة في إنقاذ السلالات المهددة بالانقراض من الخيول بجانب أهميتها في الإكثار من عائلات السلالات المتميزة، إضافة إلى مساهمتها في دخول المنافسة في السباقات وبطولات “جمال الخيول” في وقت قياسي إذ قد يصل الفرق بين المهر ومنافسيه المربين بالطريقة العادية من خمس إلى سبع سنوات، فيما يمكن إنتاج عدة مواليد من فحول مختلفة من فرس واحدة .

والحدث العلمي النادر جاء من خلال إنتاج اسطبلات سموه من المهرة الوطنية ابنة الفحل “إيلاري” البالغة من العمر سنة واحدة مولود بتقنية نقل الأجنة، وهذا يحدث للمرة الأولى في العالم من مهرة في سن السنة الواحدة .

وتبوأ سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان مواقع الريادة في مجال تربية الخيول العربية الأصيلة على الصعيد العالمي من خلال تأسيس مزرعة كلير دي فوي لتربية الخيول التي تضم أيضاً اسطبلات السباق وجناح للفحول في منطقة نورماندي في فرنسا، وكان قد تم خلال عام 2005 في فرنسا، تتويج سموه بطلاً للملاك والمربين لأربعة أعوام متتالية .