سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان

Sheikh Mansoor Bin Zayed

يعود الفضل لسموه في أطلاق المهرجان بدور إيجابي كبير في زيادة الاهتمام بالخيل العربي الأصيل الذي كان والده المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان شغوفا به، في إطار صون التراث والتقاليد، والاهتمام بالرياضات التراثية وفي مقدمتها رياضة الفروسية.

وعلى خطى والده، حرص سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على تشجيع أبناء دولة الإمارات وتعريف شعوب العالم والمهتمين بأهمية تربية واقتناء الخيول العربية الأصيلة، وتسليط الضوء على سباقاتها التي باتت لها قاعدة كبيرة.

وعلى ضوء ذلك أنشأ منشآت التوليد وتربية الخيول العربية الأصيلة، ومرافق السباق على أحدث طراز في أبوظبي، والمصممة لتربية ورعاية الخيول في مرحلة مبكرة، وتطويرها إلى رياضة السباقات، وبالتالي السماح بالحفاظ على السلالة الفريدة من الخيول العربية الأصيلة، وروابط الفروسية المتوارثة عبر الأجيال في شبه الجزيرة العربية.

المهرجان

منذ انطلاقته عام 2009 بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تطور مهرجان سموه العالمي تطوراً كبيراً، وبات يحتل مكانة متميزة في قائمة أهم الأحداث العالمية التي تعكس جوانب مضيئة من ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة وتراثها، عبر تنظيم فعاليات تضم سباقات للسرعة، ومؤتمرات عالمية، ومراسم تسليم جوائز دولية.


الهدف الرئيسي من إقامة المهرجان، تكريماً لجهود المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الحفاظ على الجواد العربي الأصيل وترويج الإرث الحضاري لمواطني الدولة وتراث الآباء والأجداد، ورسالة هادفة ونبيلة يتواصل خلالها الأجيال في الدولة بعراقة ماضيهم ورمز الخيول العربية في ترسيخ قيم الأصالة والهوية الوطنية.


ويقام مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بدعم ورعاية دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، بتنسيق من مجلس أبوظبي الرياضي، وبرعاية الشركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف بصفتها “الشريك الأساسي”، والأرشيف الوطني “الشريك الرسمي”، وطيران الإمارات بصفتها الناقل الرسمي، ويرعي أيضاً شركة المسعود للسيارات ـ نيسان، وأريج الأميرات، وكالة عمير للسفريات، وقناة ياس الرياضية، وفيولا كوميونيكيشنز، ونادي أبوظبي للصقارين، والاتحاد النسائي العام، وجمعية الإمارات للخيل العربية، ونادي أبوظبي للفروسية.

رؤية

تتمثل رؤيتنا في الترويج للخيول العربية الأصيلة وسباقات الخيول العربية الأصيلة ، وذلك تقديراً لجهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان ومساهمته في إرث عالم سباقات الخيول العربية.

مهمة

– ترويج سباقات الخيول العربية
– اعتراف دولي أفضل بالخيول العربية
– ربط عالم السباق العربي وجميع المهنيين في هذه الصناعة
– توعية الجمهور العام بالرياضة وتثقيف الجيل القادم
– زيادة عدد السباقات وكذلك عدد الملاك والخيول والمربين.